|  آخر تحديث أغسطس 31, 2017 , 0:19 ص
تابعنا ع تويتر

وقوف أفئدة


وقوف أفئدة



موسى بن علي صنبع

 

على عرفات أفئدة وقوف
و للرحمن رحمات تطوف

تجلى ربهم فجلى هموما
كذلك يفعل الرب الرؤوف

تلذذ بالوقوف على صعيد
و تاق لربه قلب شغوف

ويكسوهم بياض حين ذلّوا
لخالقهم و وُحّدت الصفوف

يلبون الاله ، له إعتراف
و كم رُفعت لمغفرة كفوف

تعالت فرحة التكبير تعلو
و ذلّ لهيبة المولى الأنوف

وساوى بينهم دين و ركن
كما رفقت باطفالٍ عطوف

فيا يومٌ به شرفت وجوه
بنور الله كلهم الشريف

توارى فيه إبليس و رهط
على الإلحاد وجههم الكسوف

هو الإسلام بالتوحيد يسمو
ومن عرف الحقيقة لا يحيف


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


CAPTCHA Image
Reload Image